فلاح مصري خير من عالم أزهري

Thursday 27-Dec-2018, 5:24AM / 57


???? قصة يحكيها الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله عن شيخه محمد حامد الفقي فيقول:

قلت للشيخ : يا شيخ أنا عندي سؤال ؟ 

فقال : ما هو سؤالك يا ولدي ؟ 

فقلتُ لهُ:
 *كيفَ صرتَ موحداً وأنت درست في الأزهر ؟*
 ( وأنا أريدُ أن أستفيد والناس يسمعون ) 

◀️ فقال الشيخ : 

و اللهِ إن سؤالك وجيه.

قال: *أنا درست في جـامعة الأزهر ، ودرست عقيدة المتكلمين التي يدرِّسونَها ، وأخذت شهادة الليسانس ... وذهبت إلى بلدي لكي يفرحون بنجاحي ...*
 
*وفي الطريق مررتُ على فلاّح يفلح الأرض ، ولما وصلت عندَه ..* 

قال: 

يا ولدي اجلس على الدكّة .. وكان عندهُ دكة إذا انتهى من العمل يجلس عليها ، وجلستُ على الدكة وهو يشتغل ، 

ووجدت بجانبي على طرفِ الدكة كتــاب ، 
فأخذت الكتـاب ونظرت إليه ... فإذا هو كتـاب ???? 

*( اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة و الجهمية )* لابن القيم ؛ 

فأخذت الكتــاب أتسلّى به ، و لما رآني أخذت الكتــاب وبدأت أقرأ فيه .. تأخر عني ... 
حتى قدّر من الوقت الذي آخذ فيه فكرة عن الكتــاب . 

وبعد فترة من الوقت وهو يعمل في حقلِهِ وأنا أقرأ في الكتاب جاء الفلاّح وقال: 

السلام عليكم يا ولدي ، كيف حالك؟
 ومن أين جئت؟ فأجبتهُ عن سؤالهِ. 
فقال لي:

 *والله أنت مجتهد ؛ لأنك تدرّجت في طلبِ العلم حتى توصلت إلى هذه المرحلة ؛ ولكن يا ولدي أنا عندي وصية.* 

فقلتُ: ما هي؟

قال الفلاّح:

 *أنت عندك شهادة تعيشك في كل الدنيا في أوروبا في أمريكا ، في أيِّ مكان.*

 ولكنها ما علمتك الشيء الذي يجب أن تتعلمه أولاً. 

قلتُ: ما هو؟!

???????? قال : *ما علمتك التوحيد !* 

قُلتُ لهُ: التوحيــد !! 

???????? قال الفلاّح : 
*توحيـــد السلــــف.* 

قلتُ لهُ: 
*و ما هو توحيد السلــف ؟!!*

قال لهُ:
 انظر كيف عرف الفلاّح الذي أمامَك توحيـد السلـف. 

هذه هي الكتب : 

???? كتــاب "السنـــة" للإمام أحمد الكبير. 

???? و كتـاب "السنــة" للإمام أحمد . 

???? و كتـاب "التوحيد" لابن خزيمة. 

???? و كتـاب "خلق أفعال العباد" للبخاري. 

???? و كتـاب " اعتقاد أهل السنة " للحافظ اللالكائي. 

و عدَّ لهُ كثيراً من كتب التوحيد . 

*و ذكر الفلاّح كتب التوحيد للمتأخرين.* 

*و بعد ذلك كتب شيخ الإســلام ابن تيمية وابن القِّيم .* 

وقال لهُ: 

أنــا أدلك على هذه الكتب إذا وصلت إلى قريتك ورأوك وفرحوا بنجاحك .. 

*لا تتأخر ارجع رأساً إلى القاهرة ..*

 فإذا وصلت القاهرة .. 

ادخل (دار الكتب المصرية) ستجد كل هذه الكتب التي ذكرتُها كلها فيها ..

*ولكنها مكدّسٌ عليها الغبار .. وأنا أريدك تنفض ما عليها من الغبار وتنشرها.*

ثم إنني استوقفت الشيخ وسألتُهُ: 

*كيــف عرف الفلاّح كل ذلك؟!* 

قال الشيخ حامد: لقد عرفَهُ من أُستاذِهِ (الرمال) .. 

*هل تسمعون بـ (الرمال)؟*

قلتُ لهُ: 

*أنا لا أعرف (الرمَّال) هذا .. ما هي قصتُهُ؟* 

قال:
 (الرمَّال) كان يفتش عن كتب سلفه .. 

*ولما وجد ما وجد منها .. بدأ بجمع العمال والكنّاسين .. وقام يُدرّس لهم .. وكان لا يُسمح لهُ أن يُدرسَ علانيــة .. وكان من جُملَتِهم هذا الفلاّح ..*
 
???????? *و هذا الفلاّح يصلح أن يكون إماماً من الأئمة ..*
 ولكنهُ هناك في الفلاحة ..

 *فمن الذي يصلح أن يتعلم* ؟!  

و لكن ما زال الخيرُ موجوداً في كُلّ بلدٍ حتى تقوم الساعـة .

-------
???? المرجع: المجموع للشيخ حماد الأنصـاري (1/294-299

اترك كلاما
لا يعلن عنوانك للبريد الإلكتروني

اثنان زائد اثنين:
كلام النشر